0 تصويتات
في تصنيف القسم الاسلامي بواسطة (16.5ألف نقاط)

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة (16.5ألف نقاط)

سلك أهل العلم في لبس الاحمر :

  • فرق بعضهم بين ما كان مشبعاً بالحمرة دون ما كان صبغه خفيفاً.
  •  وقال ابن عباس: يكره لبس الأحمر مطلقاً لقصد الزينة والشهرة، ويجوز في البيوت والمهنة.
  •  رجَّح ابن القيم رحمه الله أن النهي مخصوص بالثوب الذي يكون حمرته خالصة، وأما ما كان فيه لون آخر غير الأحمر من بياض وسواد فلا يشمله النهي.
  • وسلك الطبري رحمه الله مسلك التفريق في الحكم باعتبار الزمان؛ فقال بعد أن ذكر الخلاف: الذي أراه جواز لبس الثياب المصبغ بكل لون، إلا أني لا أحب لبس ما كان مشبعاً بالحمرة، ولا لبس الأحمر مطلقاً ظاهراً فوق الثياب؛ لكونه ليس من لباس أهل المروءة في زماننا؛ فإن مراعاة زي الزمان من المروءة ما لم يكن إثماً، وفي مخالفة الزي ضرب من الشهرة.
  •  وسلك ابن حجر قريباً من مسلك الطبري فقال: والتحقيق في هذا المقام أن النهي عن لبس الأحمر إن كان من أجل أنه لبس الكفار فالقول فيه كالقول في الميثرة الحمراء، وإن كان من أجل أنه زي النساء فهو راجع إلى الزجر عن التشبه بالنساء فيكون النهي عنه لا لذاته، وإن كان من أجل الشهرة أو خرم المروءة فيمنع حيث يقع ذلك.
     
0 تصويتات
بواسطة (16.5ألف نقاط)
روى ابن ماجه من حديث ابن عمر رضي الله عنهم قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المفَدَّم" وهو المشبع بالعصفر، وأخرج الطبري عن عمر رضي الله عنه أنه كان إذا رأى على الرجل ثوباً معصفراً جذبه وقال: "دعوا هذا للنساء"، وأخرج ابن أبي شيبة من مرسل الحسن: "الحمرة من زينة الشيطان والشيطان يحب الحمرة"، وأخرج أبو داود والترمذي وحسَّنه
مرحبًا بك إلى موقع عرامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...